وادي خالد

 تقع منطقة “وادي خالد” على الحدود الشمالية الشرقية للبنان،  في قضاء عكار

جغرافية المنطقة

يحدُها من الشمال والشرق:سوريا, ومن الغرب:مشتى حمود ومشتى حسن, ومن الجنوب جبل أكروم. تتألَف من أكثر من عشرين قرية تقاربت فيما بينها حتى تكاد تتلامس بفعل الكثافة السكانية للمنطقة, فعلى سبيل المثال بين قريتي حنيدر والمجدل ،فيما مضى، أي قبل حوالي ثماني سنوات لم نكن نجد منازل على طول المسافة الممتدة بينهما ،أما الآن ،فقرية جديدة تم استحداثها وهي قرية حرب عارة أو عاتة كما ورد في بعض الكتب التاريخية.

تاريخها الحديث

لقد كان تجمع شباب وادي خالد الوطني أول من طالب بتجنيس أهل وادي خالد ، ونذكر شعار التجمع في تلك الفترة من الثمانينات والتسعينات : لبنانيون هل أخذنا حقوقنا كاملة في إشارة إلى التجنيس والجنسية ولقد قوبل قرار تجنيس وادي خالد بموجات احتجاج عارمة حيث أن التوزيع الطائفي احمر خده وميزان العدل إن وجد في لبنان قد مال لسانه لإعطاء مواطنين لبنانيين أقدم من إعلان دولة لبنان حقهم في المواطنة والعيش الكريم !!

التعليم

في وادي خالد العديد من الثانويات و المدارس الابتدائية تقريباً مدرسة أو أكثر في كل قرية إضافة إلى مهنية. نسبة التعليم في وادي خالد تتجاوز الثمانين بالمئة ونسبة الاغتراب لتحصيل الشهادات العليا أصبحت كثيرة والمغتربين موزعين على أغلب دول العالم : تركيا ،ألمانيا ،إيطاليا، فرنسا ،كندا ،روسيا ،أوكرانيا

المناخ

مناخها حارَ في الصَيف وبارد في الشَتاء ورطب في جميع الفصول مع رياح قوية تسمى بالشرقية

أصل التسمية

يُروى أن خالد ابن الوليد مرَ بهذه المنطقة بعد معركة اليرموك وانتصاراته الكبيرة في الشام، فسميت باسمه ويُقال أن جيشه عطش فضرب الصَخرة بسيفه ,فاستجاب الله له، وفجر”نبع الصَفاء” الذي صار يُعدُ منطقةً سياحيَة وجذابة لكل زائر للمنطقة، لما فيه من مناظر خلابة ومطاعم على جانبيه.

تشهد منطقة “وادي خالد” تطوراً ملحوظا في عدد المدارس والثانويات، والطلاب.فالحركة العلمية تزداد يوماً بعد يوم، ويشهد على ذلك العديد من الحائزين على إجازات من الجامعات الخاصَة والرسمية فمنهم المعلمين والمعلمات والأطباء والصيادلة والمهندسين ورجال الأعمال.و كذلك تنتشر في المنطقة أكثر من 25 جمعيَة نسائية وزراعية وغيرها.

السكان

التقديرات الشبه رسمية تشير إلى أن عدد سكان وادي خالد يقارب ال ٧٥٠٠٠ نسمة و عدد الناخبين في المنطقة يقارب ال٢٥٠٠٠.  لا إهتمام من الدولة ولا حتى من المسؤولين للوادي إلا قبيل الإنتخابات. تم استحداث مجموعة بلديات منذ منتصف العام ٢٠١٢. عانت وتعاني المنطقة  من الحرمان والنسيان  من القطاعين الخاصَ والعام.

wadi khaled  Lebanon Liban وادي خالد

وادي خالد …فهل هنالك من أجمل ؟


تحرير يعقوب الأسعد

اترك لنا تعليقك

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s