أرشيف المدونة

الحسابات الفلكية أكثر دقة في تحديد الصوم والعيد

12اعتاد المسلمون أن يختلفوا في كل سنة حول تحديد بدأ الصوم وبدأ العيد، وذلك نتيجة خلافات فقهية تتعلق باختلاف المطالع، وأحياناً نتيجة خلافات سياسية تتعلق بتوهم بعض الأنظمة أنها بتميزها في إعلان الصوم والفطر تحتفظ بمرجعيتها المذهبية.
وهذا الاختلاف أدى إلى أن يصبح الصوم والفطر موضع تندر لدى البعض، بل سبب أيضاً إرباكاً لدى الناس والمؤسسات قبيل الصوم والفطر في أعمالهم وعطلهم.
ولو اعتمد العلماء ودور الفتوى الحسابَ الفلكيَّ لاستراحوا وأراحوا الناس، ولعرف الجميع موعد الصوم والفطر مسبقاً.
والأخذ بعلم الفلك وبالحساب الفلكي ليس بدعة في الدين، بل هو الأقرب إلى دلالة النصوص الشرعية، وقد قال به جماعة من العلماء المتقدمين والمتأخرين. وفي هذه المقالة أعرض الأدلة الشرعية على اعتماد علم الفلك، لأذكر في مقالة لاحقة أقوال بعض علماء السنة والشيعة في ذلك. (المزيد…)

Advertisements
%d مدونون معجبون بهذه: