يعقوب الأسعديعقوب الاسعد

إذاً ، ضربت أميركا قاعدة الشعيرات السورية في شرق حمص والتي ، بحسب رواية أميركا ، منها انطلقت الطائرات التي قصفت خان شيخون في ادلب بالأسلحة الكيماوية.  القصف ليس بحدث جديد على كل إدارة اميركية جديدة، إنه بصمة وعلامة مميزة لكل رئيس أميركي جديد ، يريد من خلاله إرسال رسالة للداخل وللخارج بأن الإمبراطورية الأميركية موجودة على الساحة الدولية وأن أحلام توسعها ومصالحها مستمرة كذلك وجودها وريادتها للعالم . فكما قصف بيل كلينتون أفغانستان والعراق ، وكما قصف جورج بوش العراق ، وكما فعل اوباما في ليبيا ها هو ترامب يفعلها في سورية… إذاً ،الإمبراطور الأميركي يعلن تربعه للعرش والإمبراطورية الأميركية تبعث رسائلها  بأنها قوة عالمية وأنها لم تتخلى عن مصالحها لا  في سورية كما و في كل العالم.

(المزيد…)