Monthly Archives: مارس 2017

الحرب الإعلامية والنفسية على القومية العربية وعلى رائدها في العصر الحديث مستمرة، وأهل التطبيع يشوهون الحقيقة وتأبى الحقيقة إلا أن تكشف زيفهم

يعقوب الأسعد

يعقوب الأسعد

مرة أخرى، و بعد ما يقارب السبعة وأربعين عاماً على غيابه ، تستمر الحملة الشعواء على الزعيم الراحل جمال عبد الناصر وتستهدف الإشاعات ويستهدف التشويه كريمته منى بعنوان مريب يبعث إلى الإشمئزاز و إلى اليأس في صدور الممانعين، تناقلته أغلب الصحف والمحطات : “منى عبدالناصر ترقص في حضور السفير الإسرائيلي”.

بداية هذه الإشاعة كانت مع مقطع فيديو نشرته صفحة على فيس بوك بعنوان: “رابطة المصريين في إسرائيل”. يتابع هذه الصفحة ما يقارب العشرين ألف شخص و تهتم بأخبار الجالية المصرية بإسرائيل و أخبار إسرائيل أي أنها منبر التطبيع ما بين مصر والكيان الصهيوني بالتالي ما بين العرب والكيان .في صورة البروفايل أشخاص يحملون علم مصر وصورة الزعيم الراحل عبد الناصر وصورة أخرى لصانعي كامب ديفيد ولأعلام إسرائيل وأميركا ومصر، أما أخبارهم فتحسب أنهم يتحدثون عن فلسطين المحررة لا عن أرض محتلة وأشقاء يرزحون تحت الإحتلال . بالعودة إلى الصور والتناقض الفظيع بين لب الصفحة وبينهما نسأل ما الذي يجمع بين أكثر الزعماء العرب معاداتاً للكيان الصهيوني والذي خاض معها الحروب منذ استلامه الحكم حتى وفاته بحرب إستنزاف طويلة وبين صانعي فك إرتباط مصر بقضية العرب الأولى فلسطين ومن يروج للتطبيع كأنه أمر عادي إعتيادي ؟! أليس التشويه و نسف الرمز والشعار الذي تبناه والذي لم يحافظ عليه في يومنا هذا من العرب إلا سورية وها هي تدفع جزاء ذلك الغالي والرخيص من شبابها وشيباها وأطفالها و إزدهارها وأمنها ورخائها وبنيتها التحتية واقتصادها  . (المزيد…)

Advertisements
%d مدونون معجبون بهذه: