جزيرتي تيران وصنافير:من السيادة المصرية إلى السعودية

📌

جزيرتي تيران وصنافير

جزيرتي تيران وصنافير

أعلنت الحكومة المصرية أن جزيرتي تيران وصنافير الموجودتين في البحر الأحمر تقعان داخل المياه الإقليمية السعودية، و بالتالي هما أراض تعود ملكيتها للمملكة العربية السعودية.
تجدر الإشارة إلى أن هذه الجزر تحتلها اسرائيل منذ عام ١٩٦٧ و خاضعة لسيطرة القوات المتعددة الجنسيات. و تم ارجاعها لمصر بعد إتفاق كامب ديفيد، كما سيناء ، أرض لا يملك المصريون عليها كامل الحقوق و حرية الحركة. تلك الجزر تمثل موقعاً إستراتيجياً مهماً نظراً لقربها من قناة السويس ، ولموقعها على نقطة تفصل البحر الأحمر عن خليج العقبة. فهي بالتالي نقطة مهمة للعبور الإسرائيلي تجاه البحر الأحمر وتجاه المحيط وأيضاً تجاه البحر المتوسط، لذا تعتبر ممراً حيوياً لإسرائيل نحو آسيا و إفريقية، ليس فقط لقرب المسافة وإنما أيضاً لتجنب الرسوم في قناة السويس وأيضاً لتجنب المراقبة العربية ، وإن إلى حدٍ ما في البحر الأحمر .
يبقى السؤال لماذا يتنازل السيسي عن أراض لا يملك السيادة عليها ؟ هل التنازل دوافعه مادية نظراً للديون المصرية والحاجة لرأس المال السعودي ؟ و هل هي مناورة لكي تكون هذه الجزر ضمن الحدود العربية و ضمن المناطق التي يمكن لأي فريق عربي أخر، وهنا نقصد السعودي ، أن يكون سيداً عليها ، بما أن السيادة المصرية تربطها إتفاقية كامب ديفيد مع إسرائيل ؟  هل هي بداية للتملص المصري من إتفاقيته مع إسرائيل (كامب ديفيد) ، أم أنها لا تعدو إلا محاولة لتبرير اتفاقات هدنة بين إسرائيل و السعودية في وقت لاحق نظراً لحساسية الجزر بالنسبة للإسرائليين وللتغيرات الدولية وللأحلام الفارسية الجديدة في المنطقة ؟!


بقلم يعقوب الأسعد

الأبحاث و المقالات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع بالضرورة ، بل تعبر عن رأي أصحابها

Advertisements

Posted on 11/04/2016, in وادي خالد, يعقوب الاسعد, تجمع شباب وادي خالد الوطني and tagged , . Bookmark the permalink. التعليقات على جزيرتي تيران وصنافير:من السيادة المصرية إلى السعودية مغلقة.

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: