عنزة لو طارت…. سورية وجنيفاتها الثلاث. ألم لا ينتهي

📌يحكى أن شخصان كانا يمشيان فشاهدا شيئاً في الأفق البعيد فقال الأول : إنه طائر و قال الثاني لا بل عنزة وتشارطا على ذلك، فكان كلما اقتربا يقول الأول طائر والثاني يقول عنزة، حتى وصلا قريباً منه فقال احدهم للأخر هل رأيت إنه طائر أنظر إليه يطير ، فرد الأخر قائلاً : “عنزة لو طارت”. ومن هذه القصة إشتق المثل: عنزة لو طارت. يضرب به المثل عندما نواجه نوع من الأحاديث التي لا تفضي لنتائج أو عند الحديث مع العنيدين فكرياً. فبعد أن وضحنا قصة المثل و وضحنا معه مجازيته ننتقل إلى توظيفه.
11سورية، نبض العروبة، شئنا أم أبينا ومن لا يعترف لها بذلك يبني فكره من تيارات معارضة لها ما لها وعليها ما عليها. سورية بلدٌ لا مديونية عليه من البنك الدولي ومن أقوى الاقتصادات العربية حتى أقوى من اقتصادات دول الخليج النفطية، كان هذا قبل العام ٢٠١١ عندما بدأت رياح “التغيير” تهب فيها. تحولت تلك الرياح إلى عواصف بعد أن نفخت دول الجوار نار حقدها فيها، وكذلك فعلت الدول الغربية الطامعة إقتصادياً أو إستعمارياً. تحول الحراك إلى جيوش وميليشيات والمظاهرات إلى حرب وتحول الناشطون إلى قادة عسكريين، ورزحت سورية وأهلها تحت الحرب والقصف ودق الأعناق … تحول معها أجمل بلدان المتوسط وأرقاها أخلاقاً وعروبة إلى أفغانستان جديدة، فنزح ثلث سكانها إن للبلدان المجاورة أو للغرب أو حتى للمناطق الامنة في سورية نفسها.
جولات سياسية حاولت حل الأزمة السورية من جنيف ١ إلى جنيف ٢ إلى فيينا ١ و ٢  ونهايةً  جنيف ٣ الذي نعي مساء اليوم من قبل المبعوث الأممي دي مستورا. فما الذي حصل في أروقة جنيف ؟؟ ذهب وفد النظام بقيادة السيد الجعفري وليس بقيادة ملك الدبلوماسية السورية وليد المعلم، الذي أثقل كاهل أمريكا عندما كان سفيراً فيها لحنكته وذكائه. هذا يدل على أن النظام لم يحشد كل طاقاته لأجل المؤتمر، كيف يفعل وانتصارات الجيش السوري في ريف اللاذقية الشمالي تسبقه وأيضاً في ارياف حلب وخاصةً لجهة الشمال بعد فك الحصار عن نبل والزهراء المحاصرتان منذ ثلاث سنوات وقطع طرق الامداد التركية، للمجموعات المسلحة ؟!
للمعارضة كان هنالك ثلاثة وفود : وفد الرياض برئاسة السيد رياض حجاب رئيس الوزراء السوري المنشق ، وفد سورية الديمقراطية برئاسة السيد  هيثم مناع، و وفد الداخل برئاسة السيد قدري جميل. عدة مشاكل لازمت الوفود المعارضة: عدم تمثيل الأكراد، صفة احرار الشام و جيش الإسلام ( مجموعات ارهابية أم معارضة سلمية؟؟ ).
12اللافت في هذه الجولة من المفاوضات أن جملة السيد وزير الخارجية السعودي بضرورة رحيل الرئيس الأسد والذي رددها آلاف المرات و لقمها لوفده و لكل من يجعل من فنادق الرياض وأنقرة والدوحة إقامة له، اختفت وحلت محلها وقف القصف وإدخال المساعدات في إشارة واضحة إلى تدني السقف المرفوع قبل التدخل الروسي والتقدم الملحوظ للجيش السوري في الشمال. ناهيك عن الجولات المكوكية التي قام بها دي مستورا لمحاولات توحيد وفد المعارضة دون جدوى حتى دفع إلى تعليق المؤتمر حتى 25 شباط.
بالإضافة إلى كل ما تقدم كان هنالك أقاويل بأن وفد الرياض أجبر على القدوم من خلال الضغط الأميركي على السعودية في أخر مكالمة بين السيد كيري والسيد الجبير.
داعش يحضر له الناتو مفاجأت في ليبيا، والنصرة ينحصر دورها بعد قطع الإمددات التركية، أما جيش الإسلام فمحبط بعد مقتل قائده وبعد تقدم الجيش السوري في الغوطة الشرقية. تقدم ملحوظ أيضاً في ريف درعا وتحديداً في الشيخ مسكين، فهل اعطت الدول الكبرى الضوء الأخضر لروسيا بإدارة الملف السوري؟ وهل تنفع الحلول السياسية عند النجاحات العسكرية؟
إذاً السياسة والتفاهم السوري يمشي على قاعدة “عنزة لو طارت”، مفهوم يكون فيه الحسم العسكري هو سيد الموقف، والكل يبني على قوة عضلاته لجعل سورية كما يشتهي. ولعل المفاوضات الحالية هي فقط للعرض أمام الرأي العام العربي والعالمي أما الكلمة الفصل فللميدان، والرابح فيه سوف يكون المنتصر سياسياً كإنتصاره العسكري. وإلى ٢٥ شباط القادم شوبنغ(shopping) ممتع وإقامة طيبة لأعضاء الوفود!!!  حمى الله سورية وشعبها وحمى دمائهم الزكية ولعن كل المتاجرين بجمر نارها.

بقلم يعقوب الأسعد

الأبحاث و المقالات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع بالضرورة ، بل تعبر عن رأي أصحابها

Advertisements

Posted on 04/02/2016, in وادي خالد, يعقوب الاسعد and tagged , , , , , , , . Bookmark the permalink. التعليقات على عنزة لو طارت…. سورية وجنيفاتها الثلاث. ألم لا ينتهي مغلقة.

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: