عن ترشيح الحريري لرئيس تيار المردة سليمان فرنجية لمنصب رئيس الجمهورية اللبنانية

2

رئيس مجلس الوزراء السابق سعد الحريري ورئيس تيار المردة النائب سليمان فرنجية

لم ترشيح رئيس تيار المردة سليمان فرنجية لمنصب رئيس الجمهورية اللبنانية بعد أن كان مرشح تيار المستقبل سمير جعجع رئيس القوات اللبنانية؟ ولما الإسراع في المبادرة الحريرية رغم الخلاف مع الحلفاء مثل الكتائب والقوات … ولما في هذا الوقت بالذات؟
من يقرأ السياسة اللبنانية يعرف جيداً أن فرنجية تربطه برئيس الجمهورية السورية بشار الأسد علاقة صداقة، والرجل لم يخفي علاقته المتينة مع الأسد ومع نظامه حتى في احلك الظروف في الأعوام ٢٠١٢ – ٢٠١٣ – ٢١٠٤ عندما كان النظام يخسر في كل يوم الكثير من السيادة على اراضيه. إذاً فرنجية حليف قوي لألد أعداء الحريري وحلفائه. هذا أولاً .
ثانياً من يقرأ الأجواء الإقليمية والدولية، يعرف جيداً أن المنطقة كما لبنان، الإعتدال فيها إلى زوال. وإن كنت شخصياً ، لا أرى في أي حزب سياسي لبناني أي إعتدل ، فمما لا شك فيه أن شعبية الحريري بدأت بالإهتراء. هذا الإهتراء مرده عدة أسباب، نذكر منها
١- تعثر الحالة الإقتصادية للحريري. فيحكى أن الكثير من موظفين جريدة وتلفزيون المستقبل لم يتلقوا رواتبهم منذ أشهر ، معطوف ذلك على إنهاء عقود اوجيرو في السعودية وغيرها من العثرات الإقتصادية

٢ – مع وفاة الملك السعودي وإستلام الملك سلمان، يظهر بما لا يدعو للشك سوء العلاقة بين الحريري والنظام السعودي الجديد
٣ – الشارع السني الذي كان يرى في الحريري مدافعاً عن حقوقهم لم يعد يرى فيه ذلك خصوصاً مع جولات الحوار المتلاحقة مع حزب الله
٤ – تفضيل الحريرية السياسية بيروت على سائر المناطق اللبنانية وحرمان المناطق البعيدة عن بيروت من أبسط مقومات العيش الكريم جعل شعبية الحريري تهترئ. على سبيل المثال لا الحصر : مكب سرار في عكار الذي لفظه العكاريون. هذا المكب كان فكرة وإخراج المستقبل ونوابه في عكار كانوا من أكثر المدافعون عنه
٥ – العصبية الدينية والطائفية في لبنان وخارجه جعلت معظم منتسبي المستقبل يتجهون صوب الأحزاب أو الجماعة الأكثر تعصباً كردة فعل
الحالة الداخلية ليست في أفضل حالتها ، فالحالة والوضع الخارجي في تغير، فما كان يصح قبل بضعة أشهر لا يصح الأن. من تغيرات الوضع الخارجي نذكر
أ- الإتفاق النووي الإيراني و إخراج إيران من عزلتها الدولية
ب- الحرب على اليمن وبدء الجيش اليمني الموالي لصالح والحوثيون التقدم في الأراضي السعودية
ج- عودة مصر للحاضنة العروبية بعد إخراج الإخوان منها وبدء العلاقات العسكرية والمخابراتية مع سورية

د- التدخل العسكري الروسي في سورية، إلذي قلب اللعبة السورية رأساً على عقب. فلم تعد تنفع دعوة الجبير، وزير الخارجية السعودي، المتكررة للرئيس الأسد بالتنحي.الأحادية الأميركية زالت إلى غير رجعة

ه- التقدم المستمر للجيش العربي السوري في ريف اللاذقية، وفي ارياف حلب الجنوبي والشرقي، وقطعه طرق امداد واسعة للمسلحين من تركية، وقرب قطعه لأهم طريق امداد تركية من جهة كسب – جبل التركمان. وأيضاً تقدمه في ريف دمشق وإسترجاع المطار العسكري هناك
و- ركود الجبهة الجنوبية مما يوحي بأن الأردن قد اوقف تدفق المسلحين من حدوده
كل هذه الأسباب ، داخلية كانت أم خارجية ، تعلل إقدام السيد الحريري على ترشيح السيد فرنجية لرئاسة الجمهورية رغم إعتراضات الحلفاء وحتى الأعضاء. المبادرة هي كالتالي : فرنجية رئيساً والحريري رئيساً لمجلس الوزراء. فضلاً عن إبقاء الأمور على ما هي عليه. هنا بيت القصيد. فما تسعى له قوة ٨ اذار هو السلة المتكاملة، أهمها : إنتخاب رئيس جمهورية، استحداث قانون إنتخابي نسبي، الإتفاق على ملف النفط … إلخ
إن ما يؤرق الحريري وجعله يرضخ لترشيح فرنجية هو القانون النسبي ، فالحريري متمسك بقانون الستين، هذا القانون الذي جعل من أغلب الكتل النيابية الحالية حكاماً للبنان منذ إتفاق الطائف. وأي قانون نسبي جديد لن يكون الحريري فيه كما كان في الأمس أو كما هو الأن كما وأغلب الكتل الحالية. وإن كان صحيح ما اوردته جريدة الأخبار في الأمس عن زيارة فرنجيه للرئيس الأسد يوم الأحد الماضي، أن الأجواء لا تشجع لإرجاع الحريري إلى سدة الحكم، فإن لبنان يتجه لمستقبل مغاير لما هو عليه
يجدر الإشارة إلى أن إصرار قوى ٨ على ترشيح عون فيه كثير من علامات الإستفهام، خصوصاً أن فرنجية هو أقرب لقلب الحزب وسورية من عون الذي خاض حرباً واسعة في الثمانينات ضد الجيش العربي السوري، ونفي لأجل ذلك. فهل يكون ترشيح عون لغاية في نفس يعقوب حتى يحين دور فرنجية؟
القادم من الأيام سيكشف دون شك كل ذلك

بقلم يعقوب الأسعد

الأبحاث و المقالات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع بالضرورة ، بل تعبر عن رأي أصحابها

Advertisements

Posted on 15/12/2015, in وادي خالد, يعقوب الاسعد and tagged , , , , , , , , , , . Bookmark the permalink. التعليقات على عن ترشيح الحريري لرئيس تيار المردة سليمان فرنجية لمنصب رئيس الجمهورية اللبنانية مغلقة.

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: