وادي خالد….الحرمان المتواصل

تقع منطقة “وادي خالد” على الحدود الشمالية الشرقية للبنان,في قضاء عكار. و يحدُها من الشمال و الشرق:سوريا و من الغرب:مشتى حمود و مشتى حسن, و من الجنوب جبل أكروم.تتألَف من أكثر من عشرين قرية تقاربت فيما بينها حتى تكاد تتلامس بفعل الكثافة السكانية للمنطقة فعلى سبيل المثال بين قريتي حنيدر والمجدل wadi khaled،فيما مضى،أي قبل حوالي ثماني سنوات لم نكن نجد منازل على طول المسافة الممتدة بينهما ،أما الأن ،فقرية جديدة تم استحداثها وهي قرية حرب عارة أو عاتة كما ورد في بعض الكتب التاريخية .معظم أهالي وادي خالد هم حديثي الجنسيه وإن كان وجودهم يعود إلى حقب قديمة من التاريخ ،مئات السنين قبل قيام دولة لبنان الكبير في العشرينات من القرن الماضي .استحصل أهالي وادي خالد على الجنسيه اللبنانية في العام أربعة وتسعون وتسعمئة وألف ،ولم يحصلوا على حقوقهم الكاملة حتى العام الفان وخمسة أي بعض مضي إحدى عشر عاماً على صدور القرار ،حتى وإن كان نص القرار قد ذكر بحصولهم على حقوقهم الكاملة بعد عشرة اعوام !! علماً بأن واجبات المواطنة بدأت منذ صدور القرار من خدمة العلم إلى باقي الوجبات !! ولقد قوبل قرار تجنيس وادي وادي خالد بموجات احتجاج عارمة حيث أن التوزيع الطائفي احمر خده وميزان العدل إن وجد في لبنان قد مال لسانه لإعطاء مواطنين لبنانيين أقدم من إعلان دولة لبنان حقهم في المواطنة والعيش الكريم !!كان تجمع شباب  وادي خالد أول من طالب الدولة بالإيفاء بإلتزاماتها نحو أهالي منطقة وادي خالد وخصوصاً الحق الأول المتمثل بالجنسية ،وما زلت أذكر شعار التجمع في تلك الحقبة الماضية والذي طبع على روزنامات التجمع : لبنانيون هل أخذنا حقوقنا كاملة !!! في إشارة إلى الحرمان الذي عاناه أهالي وادي خالد من أجل الحصول على حقهم الكامل في الهوية اللبنانية !!في وادي خالد ثلاث ثانويات والعديد من المدارس الإبتدائية تقريباً مدرسة أو أكثر  في كل قرية إضافة إلى مهنية !! نسبة التعليم في وادي خالد تتجاوز الثمانين بالمئة ونسبة الاغتراب لتحصيل الشهادات العليا أصبحت كثيرة والمغتربين موزعين على أغلب دول العالم : تركيا ،ألمانيا ،إيطاليا،فرنسا ،كندا ،روسيا ،أوكرانيا …..هذا وإن كان معظم الناس في الداخل اللبناني يعتقدون أن أهالي وادي خالد مازالو يعيشون الخيام ويرعون الماعز والأغنام !!حيث أن اللهجة البدوية مرادفة للخيم والماعز بالنسبة للكثيرين … هذه اللهجة الذي يعتز بها أهالي المنطقة !! هذا الحرمان ،لم يتوقف عند حد الإعتراف بالمواطنية ،ولا عند التقليل من شأن المنطقة الذي مازال العديد يؤمن به ،بل تابع ويتابع  من خلال تهميش المنطقة ،فإذا كان لعكار حصة الأسد حرماناً في لبنان ،فلوادي خالد حصة الأسد حرماناً في عكار .

السؤال الأخير ،أعلن عكار محافظة ولم ينفذ القرار !!! سمع أهالي وادي خالد وعوداً بالعديد من المشاريع الانمائية ولم يروها أفعالاً على أرض الواقع  !! فهل يجب أن يكون وادي خالد بيروت حتى تتطلع لهم الدولة   !!!

Advertisements

Posted on 29/04/2015, in وادي خالد, يعقوب الاسعد, تجمع شباب وادي خالد الوطني and tagged , , . Bookmark the permalink. أضف تعليق.

اترك لنا تعليقك

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s